مرحباَ بكم في جمعية الإمارات للصم

كلمة رئيس مجلس الإدارة

Chairman

تتمتع فئة الصم بخصوصية ثقافية واجتماعية خاصة ، وتسعى هذه الفئة إلى إبراز دورها الفعال في المجتمع ، ولن يتسنى لها ذلك إلا من خلال حصولها على مختلف فروع الثقافة ، ومن خلال نشر لغة الإشارة والتعريف بها في المجتمع ، كذلك من خلال التعريف بطبيعة الأصم وأهم احتياجاته ومشكلاته ، ومن أجل ذلك سعينا إلى إيجاد مقر يجمع الصم ألا وهو جمعية الإمارات للصم ، وتشكل الجمعية متنفساً للصم ، للممارسة هواياتهم والتعبير عن أنفسهم ، وتطوير قدراتهم .

وتلعب الجمعيات والمراكز الخاصة بالصم في مختلف الدول دوراً مهماً في طريق التعرف بالصم وثقافتهم ، كذلك تلعب الجمعية دوراً بارزاً في نشر رسالتها الإنسانية تجاه هذه الشريحة ، وذلك للنهوض والرقي بها في شتى المجالات من خلال إتباع منهجية واضحة وخطط وبرامج تجعلها عنصراً مشاركاً وفعالاً في عملية التنمية بصورها المختلفة .

وتسعى جمعية الإمارات للصم إلى مواكبة مختلف المستجدات على الصعيدين العالمي والمحلي ، فهي ملاذ مهم للصم وأسرهم ليوفر لهم مختلف أشكال الدعم الثقافي والاجتماعي ، وكل أشكال الترفيه الأخرى ، وتحرص الجمعية بكل جد إلى دمجهم في مجتمعهم ليساهموا في بناء إماراتنا الغالية ، وذلك حسب التوجيهات الرشيدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان حفظه الله ، واخوانه حكام الإمارات .

أن الأهداف التي تسعى إليها جمعية الإمارات للصم لن تتحقق إلا بتضافر الجهود ، وبدعم كل فئات المجتمع ، فهموم الصم وقضاياهم كثيرة ، كما لا يسعنا في الختام إلا أن نتقدم بخالص الشكر والتقدير لكل من دعمنا ، وأن نوجه بدعوة إخواننا من الصم والسامعين ليكونوا أعضاء فعالين في جمعية الإمارات للصم .

حمد هزاع الدرمكي
رئيس مجلس الإدارة